** رئيس الوزراء يزور وزارة النقل ويرأس اجتماع لقيادة الوزارة وهيئة الطيران المدني (2018.04.02)

أطلع رئيس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، خلال زياته اليوم وزارة النقل، على سير الأداء بالوزارة وبرامجها ومشاريعها الخدمية والاقتصادية في مجالات النقل البحري والبري والجوي .

واستمع رئيس الوزراء ومعه وزيري الدولة فارس مناع وعبدالعزيز البكير، إلى شرح من وزير النقل زكريا الشامي، حول سير الأداء العام للوزارة وما تبذله قيادتها وكافة المؤسسات التابعة لها والعاملين فيها من جهود في سبيل التغلب على الصعوبات والتحديات التي يواجهها قطاع النقل بأنواعه بفعل الاستهداف الممنهج لمقوماته التحتية من قبل العدوان.

وبين الوزير الشامي أن الوزارة تعمل بروح الفريق الواحد بقطاعاتها وهيئاته ومؤسساتها ابتداء من التدريب والتأهيل للكوادر في كافة التخصصات الجوية والبرية والبحرية وتفعيل الإدارات التي كانت تعاني من ركود في عملها بسبب العدوان وتحقيق الانتظام الوظيفي، بخلاف عقد اجتماعات متواصلة مع الهيئات والمؤسسات وإعداد ورفع التقارير عن الصعوبات تواجهها في أداء عملها المهني والفني.

وأكد أن الوزارة بفضل تظافر جهود كافة العاملين فيها ودعم القيادة السياسية تمكنت من تعزيز الاستقرار المطلوب في نشاطها ومواصلة خدماتها لكافة المستفيدين برغم الأوضاع الاستثنائية التي يمر بها الوطن.. معربا عن تقديره لتفاعل رئيس الوزراء وحكومة الإنقاذ المتواصل مع الوزارة وجهودها ومشاريعها وبرامجها التطويرية.

إلى ذلك عقد اليوم اجتماع في وزارة النقل برئاسة رئيس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، ضم وزير النفط والمعادن احمد دارس ووزيري الدولة فارس مناع وعبدالعزيز البكير وقيادة وزارة النقل ورئيس الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد الدكتور محمد عبدالقادر وعدد من القيادات والفنيين والمختصين فيها.

كرس الاجتماع للوقوف على أوضاع الهيئة وما تواجهه من تحديات في المجالين الإداري والفني نتيجة الاستهداف المتكرر للعدوان لأجهزة الملاحة الجوية والمطارات ومدارجها وبناها التحتية.

كما جرى خلال الاجتماع الاطلاع على الخطة التي أنجزتها الهيئة لإعادة الجاهزية الكاملة لمطار صنعاء في حال تم رفع الحظر المفروض عليه من قبل العدوان بمختلف جوانبها الإدارية والفنية والملاحية والخدمات الضرورية المعززة لمتطلبات الأمن والسلامة في المطار.

وأشار وزير النقل زكريا الشامي إلى المهام والأعمال التي تقوم بها الهيئة وحيادية نشاطها خلال الفترة الماضية .. مؤكداً حرص الوزارة على إسناد الهيئة وتوفير المقومات المعززة لاستقرار نشاطها على المستوى الوطني والحفاظ على كادرها القيادي والإداري والفني.

ولفت إلى أنه بحث مع المبعوث الأممي إلى اليمن خلال زيارته لصنعاء موضوع رفع الحظر عن مطار صنعاء الدولي كونه الشريان الرئيسي والبوابة الأولى للجمهورية اليمنية وأهمية إعادة فتحه أمام الرحلات المدنية والإنسانية والتجارية.

فيما استعرض رئيس الهيئة العامة للطيران المدني، الخطوات التي اتخذتها الهيئة في سبيل تطوير عملها والإنجازات التي حققتها في قطاعات المطارات وأمن وسلامة الطيران وإعادة جاهزية مطار صنعاء الدولي من المدارج والأجهزة الملاحة الجوية التي دمرها العدوان.

ونوه باهتمام قيادة وزارة النقل بالهيئة وخططها وتذليل ما امكن من الصعوبات التي تواجه عملها المهني والإداري.. مؤكداً أن الهيئة تمكنت بفضل تفهم الجميع لحساسية وظيفتها من مواصلة نشاطها والوفاء بالتزاماتها على المستوى الوطني .

واثنى رئيس الوزراء على دور قيادة وزارة النقل ومنتسبيها وجهودهم الكبيرة خلال فترة العدوان والحصار.. لافتا إلى المهمة والمسؤولية الوطنية الكبيرة التي تقع على الوزارة وهيئة الطيران المدني تجاه الجمهورية اليمنية وتأمين سلامة الملاحة الجوية في الأجواء اليمنية وجزء من الإقليم.

وحيا البعد الوطني لنشاط هيئة الطيران المدني وعملها المستمر الذي لم يتوقف على مستوى الجمهورية .. مؤكداً على حساسية وظيفة الهيئة وطبيعة عملها الفني الذي يتطلب قدرا عالياً من التخصص بمختلف جوانب إدارة قطاع الطيران المدني.

وشدد رئيس الوزراء، على أهمية وعي الجميع بأهمية الحفاظ على بقاء المؤسسات والدفاع عنها بكل قوة خاصة التي تقدم نشاطها على مستوى الوطن اليمني الكبير.

وحذر من خطورة الحرب النفسية التي يشنها العدوان والتي تعتمد على الكذب وبث معلومات غير صحيحة بهدف إشاعة أجواء عدم الثقة وخلخلة الجبهة الداخلية وتعطيل الحياة ونشاط المؤسسات..متمنياً للوزارة والهيئة وبقية مؤسسات النقل التوفيق في أداء مهامها وواجباتها ومواصلة جهودها للتغلب على الصعوبات والتحديات.